قام وفد من رئاسة مجلس الوزراء بزيارة تفقدية للمركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية ،

 يرأسه الدكتور الطاهر أحمد عامر أمين عام مجلس الوزراء ، حيث قام بجولة تفقدية في أقسام المركز المختلفة واطلع   على محتوياتها من صور وأشرطة ووثائق وكتب..الخ ، وأبدى إعجابه بسير العمل     رغم الظروف الراهنة ، واستعداده   لتقديم الدعم اللازم الذي من شأنه أن يذلل من الصعوبات الحالية التي يواجهها المركز كأرشيف للدولة الليبية.

زيارة مستشار التعاون و النشاط الثقافي بالسفارة الفرنسية ومدير المعهد الثقافي الفرنسي بليبيا

 للمركز الليبي للمحفوظات و الدراسات التاريخية      

   الثلاثاء 9/1/2018

  إلحاقا للزيارة التي  قامت بها سفيرة فرنسا لدى ليبيا  السيدة Brigitte Curmi  ومستشار التعاون و النشاط الثقافي بالسفارة الفرنسية و مدير المعهد الثقافي الفرنسي السيد  Denis Sainte-Mari ، للمركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية ، بتاريخ 4/10/2017، قام  الأخير بزيارة ثانية للمركز و ذلك  لتحديد ومناقشة

اِقرأ المزيد: زيارة مستشار التعاون و النشاط الثقافي الفرنسي للمركز

في هذه الحياة يحمل الإنسان ثقلين ثقل التجربة الشخصية وثقل التجربة الديوانية ، الأولى تشمل كيفية التعامل مع الناس ابتدءاً من الأهل وانتهاءاً بالغرباء مند الولادة حتى الموت ، أما الثانية أي الثقل أو الحمولة الديوانية الرسمية فهي تتعلق بكيفية مساهمة الشخص في المسيرة التاريخية للزمان والمكان والناس الذين وجد فيهم الشخص .

الأولى حساب عواطف والثانية حساب أرقام، الأولى أمرها خاص        بين الشخص وأقاربه ومعارفه ، والثانية أمرها عام بين الشخص ومجتمعه ككل .

       وفي الحالتين يكذب من يدعي تجديد تجاربه، الإنسان كطلقة الرصاصة لا يصلح إلا لمرة واحدة، فتغيير الوظائف هو مجرد تغيير مسميات وأماكن، أما الإثارة والاندفاع والشوق فلا يكون إلا في المرة الأولى، أما الثانية فهي مجرد تكرار ممل وهزيل وممسوخ .

اِقرأ المزيد: كلمة تأبين الدكتور والأستاذ الهادي أبو لقمة

   المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية

    يخــــــرج أول أطلس من نوعه حول طرق القوافل في ليبيا

  يقول سترابو  (63 ق م – 23 م).

 " ليبيا تشبه جلد الفهد المملوءة ببقع الواحات المأهوله فوق صحراء قاحلة."

 مشروع أطلس طرق القوافل عبر ليبيا والذي تكمن أهميته في أنه الأول من نوعه لتقصي محطات القوافل ومسارب الطرق عبر الصحاري الليبية والمراكز الحضرية وما تضمه من أسواق وجوامع ومرافق مختلفة. وهو في ذات الوقت دليل مهم للتعرف على

اِقرأ المزيد: أول أطلس من نوعه حول طرق القوافل في ليبيا

  زار المركز وفد تكون من الأستاذة أسماء الأسطى وزيرة الدولة لشؤون المرأة والتنمية المجتمعية رفقه الدكتورة هند شوبار المستشارة للشؤون الخدمية بمكتب النائب أحمد معيتيق. واقتصر النقاش على الاستفسار عن المشكل بينا وبين الأوقاف وافدناهم بأن المشكل حل تقريباً وانتهى   الاجتماع على ذلك.

 أ.د. محمــد الطاهــر الجـــراري

رئيـــس مجلـــس إدارة

المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية

يسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :

c.l.ar.h.s@hotmail.com

طـرابلس – شارع سيدي منيدر. ص.ب: 5070.

هــاتـف: 4446987/88     فـــاكس: 3331616

 

حزيران/يونيو 2018
السبتالأحدالإثنيالثلاثالأربعالخميسالجمعة
1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30

أعلان (الوثائق)

المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية 
هو الجهة المختصة الوحيدة بحفظ الوثائق والمخطوطات المتعلقة بليبيا عبر العصور وذلك وفقاً للقانون 24/2012م. وحيث انه لوحظ قيام البعض بمحاولة العبث بالمخطوطات والوثائق والمنشورات ذات العلاقة بليبيا بأماكن مختلفة بالبلاد. واستناداً إلى أحكام القانون رقم 24 لسنة 2012 ميلادية وبالذات مواده رقم (57) رقم (58) ورقم (59) التي تنص على العقاب بالسجن والغرامة المالية كل من اتلف كلياً أو جزئياً الوثائق ذات الصلة بالتاريخ الليبي. 
عليــــــــه فان المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية يهيب بالجميع على ضرورة المحافظة على الوثائق التاريخية لليبيا والتي هي بحوزته أو التي حالت الظروف الحالية لبقائها في مناطقها، ويؤكد بأنه ستتم وفقاً للقانون 24/2012م الملاحقة القانونية الصارمة ضد كل من تسول له نفسه محاولة العبث بالوثائق والمخطوطات الليبية أو المنشورات والكتب المملوكة للمركز.

أعلان المكتبة

يعلن المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخيـة إلى رواده من الطلبة والباحثين والمهتمين بان المكتبة تفتح أبوابها ابتداء من الساعة الثامنة صبـاحاً وحتى السادسة مسـاءاً.

باستثنـاء يومي الجمعة والسبت والعطلات الرسمية وتقفل أبوابها أول خميس من كل شهر.