أجري القائمين على الموقع الالكتروني للمركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية حواراً مع أ. المبروك الساعدي عضو الجنة العلمية بقسم الأرشيف بالمركز يوم الاثنين الموافق 1/7/2013م.

س) حدثنا عن تاريخ نشأة قسم الأرشيف.

أ. المبروك الساعدي: قسم الأرشيف استحدث عام 2010م لغرض جمع وحفظ الوثائق, ثم بحلول عام 2012م صدر قانون 24/2012 الذي خول المركز كجهة وحيدة مؤتمنة لجمع وحفظ الأرشيف الليبي منذ القرن السادس عشر إلى الآن. استناداً إلى هذا القانون بدأ المركز بناء علاقات مع وزارات الدولة عبر عقد اجتماعات مع مندوبين عن تلك الوزارات للبحث على آلية للتعامل مع الوثائق وأنواعها من جارية وشبه جارية وساكنة وكيفية تحويل المحفوظات إلى الأرشيف.

 

 

س) ما الصعوبات التي يواجهها قسم الأرشيف؟

أ. المبروك الساعدي: غياب الوعي الأرشيفي لدى العاملين بالدولة ليست حالة استثنائية, إذ أن أغلب دول العالم الثالث تعاني من هذه المشكلة, فأنا على قناعة كاملة بأن أي ورقة مثل الفاتورة أو الصحيفة مدرسية هي بمثابة وثيقة تاريخية, فبعد مرور فترة من الزمن تصبح ذات أهمية للباحثين والمهتمين.

 

س) ما هي الخطط المستقبلية لتطوير قسم الأرشيف؟

أ. المبروك الساعدي: المركز بصدد العمل على أحداث نقلة نوعية لتأسيس أرشيف ليبي عصري عبر تبنّى خطة تنموية تهدف في نهاية المطاف إلى الانتقال من الأرشيف التقليدي إلى الأرشيف الالكتروني أو الرقمي كما هو الحال في أرشيفات دول متقدّمة مثل ألمانيا التي تحتفظ بالأصول ولكنها تتيح النسخ الرقمية فقط للباحثين والمهتمين ولصناع القرار, فالوثيقة كالإنسان يجب الاعتناء بها وحظها في أماكن خاصّة لوقايتها من التلف وعلاجها عند تعرضها للإصابة نظراً لأهميتها كذاكرة للمجتمع.

 

في نهاية الحوار وجه أ. المبروك الساعدي خالص الشكر للوزارات التي أرسلت مندوبيها إدراكاً منها لأهمية الوثيقة كمصدر لتاريخ البلاد, على أمل أن تحذو الوزارات الأخرى حذوها لبدء التعاون مع المركز، وأضاف أن الدولة اليوم في حالة بناء وهذا يحتاج تآزراً ووعياً جماعياً بأهمية الأرشيف.

.............................................................................................................................................................

                   يسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :

                    c.l.ar.h.s@hotmail.com

       أو عل عنواننا التالي : طـرابلس – شارع سيدي منيدر. ص.ب: 5070

                         هــاتـف: 4446987/88 فـــاكس: 3331616

 .............................................................................................................................................................

 

كانون2/يناير 2019
السبتالأحدالإثنيالثلاثالأربعالخميسالجمعة
1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031

أعلان (الوثائق)

المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية 
هو الجهة المختصة الوحيدة بحفظ الوثائق والمخطوطات المتعلقة بليبيا عبر العصور وذلك وفقاً للقانون 24/2012م. وحيث انه لوحظ قيام البعض بمحاولة العبث بالمخطوطات والوثائق والمنشورات ذات العلاقة بليبيا بأماكن مختلفة بالبلاد. واستناداً إلى أحكام القانون رقم 24 لسنة 2012 ميلادية وبالذات مواده رقم (57) رقم (58) ورقم (59) التي تنص على العقاب بالسجن والغرامة المالية كل من اتلف كلياً أو جزئياً الوثائق ذات الصلة بالتاريخ الليبي. 
عليــــــــه فان المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية يهيب بالجميع على ضرورة المحافظة على الوثائق التاريخية لليبيا والتي هي بحوزته أو التي حالت الظروف الحالية لبقائها في مناطقها، ويؤكد بأنه ستتم وفقاً للقانون 24/2012م الملاحقة القانونية الصارمة ضد كل من تسول له نفسه محاولة العبث بالوثائق والمخطوطات الليبية أو المنشورات والكتب المملوكة للمركز.

أعلان المكتبة

يعلن المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخيـة إلى رواده من الطلبة والباحثين والمهتمين بان المكتبة تفتح أبوابها ابتداء من الساعة الثامنة صبـاحاً وحتى السادسة مسـاءاً.

باستثنـاء يومي الجمعة والسبت والعطلات الرسمية وتقفل أبوابها أول خميس من كل شهر.