قام فريق من باحثي المركز بتاريخ 23/3/2013، بإجراء مقابلة مسموعة مع الحاجة مريم الناجح احمد احد المسنات المعمرات القلائل في ليبيا والجدير بالذكر انها من مواليد مدينة سيناون ترعرعت يتيمة الأب مما اضطرّ والدتها الانتقال إلى مدينة كاباو بالجبل الغربي تم العودة إلى سيناون ومنها إلى واحة ادري أخر الواحات غرباً بوادي الشاطئ. ومدينة سيناون التي تقع على مسافة 400ك.م جنوب غرب مدينة طرابلس تعتبر منطقة حدودية لقربها من الحدود الليبية التونسية، كما توجد بها العديد من المعالم السياحية منها الرسوم الصخرية في الصحراء والمباني الأثرية التي ترجع إلى العهد العثماني داخل الواحة .

دارت المقابلة حول الحياة العامة في فترة الاحتلال الايطالي تحدثت فيها عن الظروف المعيشية الصعبة التي كانت تعانيها الأسر الليبية بصفة عامة.

 

كما ذكرت الحاجة بعض الشخصيات الجهادية وكان أشهرها سليمان الباروني وأشارت إلى سوء معاملة الإيطاليين للأهالي الذين تم اعتقالهم في معتقل بوادي يار على الحدود الليبية التونسية.

.............................................................................................................................................................

                   يسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :

                    c.l.ar.h.s@hotmail.com

       أو عل عنواننا التالي : طـرابلس – شارع سيدي منيدر. ص.ب: 5070

                         هــاتـف: 4446987/88 فـــاكس: 3331616

 .............................................................................................................................................................

 

كانون2/يناير 2019
السبتالأحدالإثنيالثلاثالأربعالخميسالجمعة
1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031

أعلان (الوثائق)

المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية 
هو الجهة المختصة الوحيدة بحفظ الوثائق والمخطوطات المتعلقة بليبيا عبر العصور وذلك وفقاً للقانون 24/2012م. وحيث انه لوحظ قيام البعض بمحاولة العبث بالمخطوطات والوثائق والمنشورات ذات العلاقة بليبيا بأماكن مختلفة بالبلاد. واستناداً إلى أحكام القانون رقم 24 لسنة 2012 ميلادية وبالذات مواده رقم (57) رقم (58) ورقم (59) التي تنص على العقاب بالسجن والغرامة المالية كل من اتلف كلياً أو جزئياً الوثائق ذات الصلة بالتاريخ الليبي. 
عليــــــــه فان المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية يهيب بالجميع على ضرورة المحافظة على الوثائق التاريخية لليبيا والتي هي بحوزته أو التي حالت الظروف الحالية لبقائها في مناطقها، ويؤكد بأنه ستتم وفقاً للقانون 24/2012م الملاحقة القانونية الصارمة ضد كل من تسول له نفسه محاولة العبث بالوثائق والمخطوطات الليبية أو المنشورات والكتب المملوكة للمركز.

أعلان المكتبة

يعلن المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخيـة إلى رواده من الطلبة والباحثين والمهتمين بان المكتبة تفتح أبوابها ابتداء من الساعة الثامنة صبـاحاً وحتى السادسة مسـاءاً.

باستثنـاء يومي الجمعة والسبت والعطلات الرسمية وتقفل أبوابها أول خميس من كل شهر.