الجمعة, 20 نيسان/أبريل 2018

أعلان (الوثائق)

المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية 
هو الجهة المختصة الوحيدة بحفظ الوثائق والمخطوطات المتعلقة بليبيا عبر العصور وذلك وفقاً للقانون 24/2012م. وحيث انه لوحظ قيام البعض بمحاولة العبث بالمخطوطات والوثائق والمنشورات ذات العلاقة بليبيا بأماكن مختلفة بالبلاد. واستناداً إلى أحكام القانون رقم 24 لسنة 2012 ميلادية وبالذات مواده رقم (57) رقم (58) ورقم (59) التي تنص على العقاب بالسجن والغرامة المالية كل من اتلف كلياً أو جزئياً الوثائق ذات الصلة بالتاريخ الليبي. 
عليــــــــه فان المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية يهيب بالجميع على ضرورة المحافظة على الوثائق التاريخية لليبيا والتي هي بحوزته أو التي حالت الظروف الحالية لبقائها في مناطقها، ويؤكد بأنه ستتم وفقاً للقانون 24/2012م الملاحقة القانونية الصارمة ضد كل من تسول له نفسه محاولة العبث بالوثائق والمخطوطات الليبية أو المنشورات والكتب المملوكة للمركز.

أعلان

يعلن المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخيـة إلى رواده من الطلبة والباحثين والمهتمين بان المكتبة تفتح أبوابها ابتداء من الساعة الثامنة صبـاحاً وحتى السادسة مسـاءاً.

باستثنـاء يومي الجمعة والسبت والعطلات الرسمية وتقفل أبوابها أول خميس من كل شهر.

يسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :

c.l.ar.h.s@hotmail.com

طـرابلس – شارع سيدي منيدر. ص.ب: 5070.

هــاتـف: 4446987/88     فـــاكس: 3331616

كما يمكنكم التواصل معنا على :

facebook/clarhs.ly

توثيق المعلومات بعد الانتخابات:

دور المكتبة في الانتخابات

أصبح من الضروري أن يكون للمكتبة دور في المجال السياسي بصفة عامة "الانتخابات بصفة خاصة" فهل آن الآوان للمكتبة أن تشارك في محو الأمية السياسية والمساهمة الفعالة في التوعية السياسية، هل تستطيع المكتبة أن تضع امكانياتها في هذا المجال لتقديم الخدمات المناسبة، وما هي تلك الخدمات التي تتناسب مع النشاط الانتخابي؟

أولاً: المكتبة المدرسية هي النواة الأولى في تعليم الحقوق والواجبات السياسية للأفراد بطرق مختلفة منها المباشر وغير المباشر، فتنظيم زيارة سنوية للبرلمان أو المحافل النيابية الأخرى كمجلس الشورى يترك في أذهان الطلاب أثراً لأهمية الحياة النيابية .

اِقرأ المزيد: توثيق المعلومات بعد الانتخابات:

المكتبة المدرسية ودورها في العملية التعليمية

تهدف المدرسة إلى مساعدة طلابها على النمو السوي جسمياً وعقلياً واجتماعياً وعاطفياً حتى يصبحوا مواطنين مسئولين عن أنفسهم ووطنهم ولكي يفهموا بيئاتهم الطبيعية والاجتماعية والثقافية بكافة مستوياتها ولتحقيق ذلك يتطلب إحداث تغيرات جذرية في سلوك الطلاب.

ولا يقتصر دور التربية الحديثة على الصف الدراسي في تزويد الطلاب بالثقافة العامة الأساسية وتنمية القيم والمهارات وأساليب التفكير وحسب, بل تكون المكتبة المدرسية جزءاً عضوياً من كيان المدرسة يساعد في عملية التعليم والتعلم.

اِقرأ المزيد: المكتبة المدرسية ودورها في العملية التعليمية