السبت, 22 يوليو 2017

loader

إعلان الوثائق

المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية
هو الجهة المختصة الوحيدة بحفظ الوثائق والمخطوطات المتعلقة بليبيا عبر العصور وذلك وفقاً للقانون 24/2012م. وحيث انه لوحظ قيام البعض بمحاولة العبث بالمخطوطات والوثائق والمنشورات ذات العلاقة بليبيا بأماكن مختلفة بالبلاد. واستناداً إلى أحكام القانون رقم 24 لسنة 2012 ميلادية وبالذات مواده رقم (57) رقم (58) ورقم (59) التي تنص على العقاب بالسجن والغرامة المالية كل من اتلف كلياً أو جزئياً الوثائق ذات الصلة بالتاريخ الليبي.
عليــــــــه
فان المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية يهيب بالجميع على ضرورة المحافظة على الوثائق التاريخية لليبيا والتي هي بحوزته أو التي حالت الظروف الحالية لبقائها في مناطقها، ويؤكد بأنه ستتم وفقاً للقانون 24/2012م
الملاحقة القانونية الصارمة ضد كل من تسول له نفسه محاولة العبث بالوثائق والمخطوطات الليبية أو المنشورات والكتب المملوكة للمركز.
.

إعــــــــــــلان

يعلن المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخيـة إلى رواده من الطلبة والباحثين والمهتمين بان المكتبة تفتح أبوابها ابتداء من الساعة الثامنة صبـاحاً وحتى السادسة مسـاءاً.

باستثنـاء يومي الجمعة والسبت والعطلات الرسمية وتقفل أبوابها أول خميس من كل شهر.


 

يسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :

c.l.ar.h.s@hotmail.com

طـرابلس – شارع سيدي منيدر. ص.ب: 5070.

هــاتـف: 4446987/88     فـــاكس: 3331616

كما يمكنكم التواصل معنا على :

facebook/clarhs.ly


 

تقرير عن مهمة

عقــد الفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف اجتماعه الرابع  بهيئة الوثائق والمخطوطات الوطنية بمسقط بسلطنة عمان وذلك خلال الفترة من22-24/ديسمبر/2015م، وترأس الاجتماع الدكتور/ حمد بن محمد الضوياني – رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات بسلطنة عمان ورئيس المكتب التنفيذي للفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي

للأرشيف (عربيكا)، وحضر الاجتماع الدكتورة نيفين محمد محمود/ رئيس دار الكتب والوثائق القومية المصرية والأمين العام للفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف، والأستاذ الدكتور/ محمد الطاهر الجراري رئيس مجلس الإدارة ومدير المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية، النائب الأول للمكتب التنفيذي للفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف .

 وتغيب عن الاجتماع الدكتور/ طلال بن خالد الطريف المشرف على المشروعات والبرامج العلمية لدار الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية والنائب الثاني للفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف .

وتدارس المجتمعون جدول الأعمال المكون من:

-      مناقشة أعمال الفرع خلال الفترة الماضية .

-      مناقشة رسوم الاشتراك بالفرع.

-      إجراءات الحساب البنكي الخاص بالفرع.

-      مناقشة إطلاق الموقع الالكتروني للفرع وصفحات التواصل الاجتماعي الخاص بالفرع .

-      مناقشة أعادة اصدرا الدورية العلمية للفرع .

-      مناقشة النظام الأساسي للفرع وشروط الانضمام للعضوية .

-      مناقشة مقترحي الدكتور محمد الطاهر الجراري ورئيس اللارشيف الليبي، ومقترح الدكتور محمد بمحيص عرامين عن أمين رئيس الأرشيف الوطني الفلسطيني بشأن  دور الوثائق في دعم الحقوق العربية كموضوع رئيسي لاحتفالية الوثيقة العربية بالجامعة العربية 2016م .

-      مناقشة استمرار اللغة العربية خلال اجتماعات المجلس الدولي للأرشيف .

-      ما يستجد من موضوعات .

وخلال اجتماعات يومي 22-23/ديسمبر/2015م نوقشت المواضيع المدرجة واتخذت فيها القرارات المناسبة وأهمها موضوع احتفالية يوم الوثيقة العربية للسنة القادمة 2016م، وكانت ليبيا قد تقدمت بتاريخ 11/10/2015م، باقتراح (مرفق) أن تخصص احتفالية يوم الوثيقة العربية 2016م لتتبع الجهد المتميز في جمع الوثائق المختلفة للضغط بها على الدولة الايطالية للاعتراف والاعتذار والتعويض عن المعاناة المرة التي مر بها الشعب الليبي على يد ايطاليا أثناء فترة استعمارها له خلال الفترة 1911-1942. ومن اجل الوصول لهذه النتيجة الايجابية جمع المركز ملايين الوثائق تمحورت حول أربعة مسارات هي :

1-الوثائق الرسمية من الأرشيفات المحلية والعالمية ( بلغ عددها 22 مليون وثيقة).

2- والاستبيانات التاريخية التي وصلت لمائة وعشرين ألف أسرة ليبية وجاءت نتائجها حسب الجدول الآتي : ( جدول نتائج الاستبيان (مرفق رقم 1) ).

3-الروايات الشفوية من الليبيين والايطاليين وتمكن المركز عبرها من تسجيل أكثر من خمسة عشر ألف رواية شفوية محفوظة على عشرة ألاف شريط مسموع .

4-الأرشيف المصور والمكتبة المتخصصة والمحفوظات؛ جمع المركز فيها مائة وعشرين ألف صورة تؤكد معاناة الليبيين من الاستعمار الايطالي إضافة إلى مائتين وخمسين (250.000) ألف كتاب ودورية وصحيفة بالمكتبة إضافة إلى عشرة (10.000) آلاف مخطوطة .

5- هذا الكم الهائل من الوثائق والمخطوطات جمع المهم منه ووضع في كتب ترجمت إلى اللغات العربية والفرنسية والايطالية والانجليزية والألمانية وأقيمت حوله مئات المؤتمرات والندوات والمحاضرات والمعارض في الداخل والمعارض للتحسيس بالمعاناة الليبيين أثناء فترة الاستعمار وكسب الرأي العام الايطالي والعالمي لمطالب الليبيين في الاعتذار والتعويض .

وقد تزايد الضغط الاعلامي الأكاديمي الموثق على الجانب الايطالي عبر الكتب والمعارض والندوات والمؤتمرات داخل ايطاليا وخارجها الأمر الذي دفع كبار الأكاديميين والاعلاميين إلى الإقرار بالمأساة الليبية وإعلان احدهم وهو الأستاذ ديل بوكا بعد زيارة للوثائق المتوفرة بالمركز بطرابلس إلى التصريح بأن كل ليبي صار له الحق في المطالبة بالتعويض من ايطاليا استناداً إلى ما يتوفر في هذا المركز من وثائق وحجج دامغة .

استمرت هذه الحملة الوثائقية الإخبارية والإعلامية من 1980 إلى 1998 وترافقت بحملة دبلوماسية مكثفة أثمرت كلها اعتراف ايطاليا بالذنب فيما عرف بالاعلان الايطالي الليبي المشترك 4/7/1998، بعده تلاحقت التراجعات الايطالية والإقرارات بفظاعة المعاناة الليبية على يد المستعمرين الايطاليين من 1911 إلى 1943، وانتهت جميعها بالاعتراف الكامل بالمأساة الليبية والإقرار الرسمي الايطالي في مدينة بنغازي بالتعويض عنها وفقا لنصوص اتفاقية الصداقة والمشاركة والتعاون الموقعة بين البلدين (مرفق نص الاتفاقية رقم 2) ، وإضافة  إلى موافقة ايطاليا على بناء طريق بري مزدوج من رأس جدير على الحدود التونسية إلى السلوم على الحدود المصرية. وبطلب من المركز وافتنا الخارجية الليبية بطرابلس بقائمة بالالتزامات الايطالية للجانب الليبي لتنفيذها ضمن التعويضات الايطالية الليبية عن الفترة الاستعمارية (مرفق 3).

هذه النتيجة الايجابية جاءت نتيجة الاستثمار الأمثل لملايين الوثائق والمخطوطات المتنوعة وتوظيفها مترافقة مع الضغط الدبلوماسي ، لصالح حق الشعب الليبي في الاعتراف والاعتذار والتعويض .

أغري هذا الجهد ونتائجه الناجحة الأخ رئيس الأرشيف الفلسطيني بتقديم مقترح أن تتضمن الاحتفالية القادمة (2016) المطلب الفلسطيني بحائط البراق الشريف .

وافق أعضاء المكتب التنفيذي للفرع الإقليمي العربي للمجلس الدول للأرشيف في اجتماعهم بمسقط على التركيز في الاحتفالية القادمة 2016 على ثلاثة نماذج تمثل أهمية الوثائق والمحفوظات (الأرشيف) في دعم الحقوق العربية وهي ليبيا ممثلة في تجربة المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية الناجحة ومصر وتجربتها الناجحة في مطلبها بطابه ثم فلسطين ووجوب أبراز مطلبها بحائط البراق الشريف تيمنا بالتجربتين الناجحتين في ليبيا ومصر .

في نهاية الاجتماع تقرر عقد اجتماع أخر في القاهرة في الأسبوع الأول من فبراير 2016 لوضع اللمسات النهائية لمقترح "دور الوثائق في دعم الحقوق العربية" كموضوع رئيسي لاحتفالية الوثيقة العربية 2016 بالجامعة العربية.

 

في هدا الملف المعاهدة واجرآت التنفيد وجدول الاحصاء

   والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              ((أ.د. محمــــد الطاهـــــر الجـــــراري))

رئيس مجلـــس إدارة المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية

و النائب الأول لرئيس المكتب التنفيذي للفرع العربي للمجلس الدولي للأرشيف